قصة ولد يحب هدي صديقة الطفولة اكس موفيز

قصة ولد يحب هدي صديقة الطفولة اكس موفيز اقراء واستمتع قصص اصدقاء الطفولة

قصة ولد يحب هدي صديقة الطفولة اكس موفيز اقراء واستمتع قصص اصدقاء الطفولة

قصة ولد يحب هدي صديقة الطفولة اكس موفيز اقراء واستمتع قصص اصدقاء الطفولة

القصة بتحكي عن ولد وبنت الجيراً صديقتة منذ الطفولة ويمارس الجنس معها وينيكها وكان بينيك زملاتة في المدرسة وهو صغير وعمرة 11 سنة وتبدا القصة الان …اقراءء… انا واحد من الناس حياتي مليئه بالجنس منذ كنت صغير وانا بفرش بنت الجيران وكمان بنات المدرسه الي كنت فيها بالابتدائي والاعدادي لدرجه كان البنات الصغار بيتقاسموني وبيتخنقوا علي اللي تتناك مني وهذه حقيقيه وبلا مبالغه وكنت حين ذاك بالحاديه عشر وبعد
ذهبت بعقد عمل بالكويت وباول اسبوع خرجت لاستكشف الكويت ومدينه الكويت ودخلت احدي السوبر ماركات هناك يدخله اكثر المصريين وهو بضاحيه الشاميه وبعد
وصدفه وجدت امامي عيون كانني وجدتها من قبل وهي معها رجل بنظاره واخذ تفكيري يروح ويجيب وانا اقول انا شفت الدم والعينين فين من قبل ووجدتها تبتسم لي فاقتربت منها واذا بها تقول لي احمد كيفك وحشتني واذا بي اتزكررها فهي هدي احدي البنات التي كنا نمارس الجنس بدورات المياه وكمان بحظيره المدرسه وكمان علي السطوح وعلي السلم واحنا بنلعب عروسه وعريس وهذه العاب الاطفال الصغار وبعد
فقلت لها هدي صح
فقامت بتعريفي علي زوجها الذي كان لا يهش ولا ينش وتركته لفتره واخدت تتزكر معي الايام الاولي وايام الطفوله وسالتني ماذا تفعل بالكويت فقلت لها اني اعمل هنا وبعد
المهم تبادلنا التليفونات وقالت لي اني بيتها هو بيتي وتتمني ان تراني وكمان زوجها قال كده بس هو اكبر منها بحوالي 23 سنه وبيشتغل طبيب
وبعد
وانا اعتيطها تليفون عملي لاني كنت فقط اسبوع بالكويت وماعندي تليفوني ومر شهروركبت تليفون بشقتي بحكم عملي وفي ذات صباح وجدت عامل البداله يطلبني ويوصلني بمكالمه خاصه واذا بها هدي علي الخط واعتيطها تليفون منزلي وبعد
احب اكلمكم عن هدي اولا هي بنت قصيره وبيضاء وناعمه ورقيقه وزو ابسامه جميله تجلب الهواء البارد في يوم حار من ايام صيف الكويت وبعد
ابتدات هدي تتصل بي وابتدات علاقتنا هذه المره تكبر حسب عمرنا الكبير وليس حسب لعب الاطفال وبعد
واذا بنا نتزكر ايام الطفوله وهي تضحك علي حالها وسالتني اذا كنت قد تزوجت فقلت لها لا لم اتزوج لاني لست من انصار الزواج او لحد الحين لم اجد ماتشبع رغبتي العاطفيه الجارفه وتحاورنا وتزكرنا ايام الحب الطفولي وايام الجنس الطفولي وهي تضحك وتجرات في هذه اللحظه وسالتها عن علاقتها العاطفيه وانا اقصد هنا الجنسيه فقالت لي انها لا تحب الكلام بهذا الموضوع لانها في حاله يرسي القلب فقلت لها يالا نرجع زي زمان فقالت لو عاوزنا نرجع زي زمان قل الزمان ارجع يازمان فضحكنا واستمرت تكلمني شبه يوميا وزوجها بطبيعه عمله غير موجود بالبيت علي طول وهو كثير السفر لمؤتمرات طبيه . وبعد
وعزموني عندهم بالبيت وكان عند هدي طفلتان جميلتنا ومرحتان دينا وديانا
وحبيت الاطفال وكنت العب معهم وبعد
وكانت هدي تاخدني بسيارتها هي والبنات ونزهب الي المقاهي الشعبيه الكويتيه وكذلك الحدائق وكانت البنات تحبني وتحب تلعب معي وبعد
وتعمقت علاقتي بالبيت بتاع هدي وكان زوجها يعلم بوجودي بالبيت وكنت اتعزم عزومات دوريه هنا تقريبا كل اسبوع وبعد
ومن اتصالاتي بيها حسيت ان هناك فجوه بين هدي وزوجها وبعد
وابتدات هدي تشتكي معامله زوجها الجافه ليها وان زوجها يسافر كثير ويتركها وحيده وهي تحس بالوحده واني انا قد ملات عليها بيتها وحياتها وكان زوجها سعيد ان هدي تشغل وقت فراغها معي وكانت مكلمااتنا التليفونيه تستمر لحد طلوع الفجر وخاصه اذا كان زوجها غير موجود وانا عندي راحه باليوم التالي وبعد
وكان حديث السكس والجنس ياخد وقتنا كثيرا وهي تشتكي ان زوجها لما ينيك هي 1 و2 و3 ويخلص ويتركها تنام ويشخر وكانت بعد ذلك تذهب للحمام وتكمل مع نفسها وبعد
في يوم خميس بالمسا عزمتني هدي علي الخروج معها هي واطفالها وخرجنا ورجعنا متاخرين جدا والاطفال يمسكون بايدي ودخلوا واخدوا دش وطلبوا مني الاطفال ان اوصلهم لسرايرهم واحكلهم حدوده ففعلت حتي ناموا وبعد
كانت الساعه متاخره ولم يكن هناك مواصلات الا اذا هدي اخدتني بسيارتها لبيتي وكانت مسافه 45 كيلوا متر فخفت عليها وطلبت منها ان اخد تكسي فقالت عندي فكره نام عندنا اليوم ونقعد نتكلم للصبح وفي الصباح اوصلك للبيت فقلت لها وزوجك فقالت مش ح يكون عنده اعتراض هو مبسوط اني مشغوله بيك وبعد
فوافقت علي ذلك وطلبت مني تغيير ملابسي واعتطني بيجامه جديده كي انام بها فغيرنا الملابس وكانت هدي تلبس روب تحته قميص نوم اسود في منتهي الشياكه لانها كانت تحب الملابس الغاليه وتتفنن فيها وبعد
ابتدانا نتزكر زملاء الطفوبله وكمان ماذا كنا نفعله فحسيت بحراره شديده بجسمي ومسكت يدها وهي تقول لا يا احمد لا انا لا افعل ذلك لا اخون زوجي فقلت لها ماذا فقعلت علشان تقولي كده وبعد
فقالت ولا شئ فنمت علي الكنبه بالخارج وبعد فتره حضرت هدي وهي بقميص النوم القصير ورائحه العطر تفوح منها وكانت ذاهبه للحمام فبصيت عليها وحضرت لي وقالت ايه مش جيلك نوم وكنت عيني تنظر الي صدرها الابيض الجميل وفخازها الملفوفتان وتزكرت وانا صغير وانا امسكها واضمها لصدري واعمل فيها من فوق الملابس فتركتني وذهبت لغرفتها وانا انظر الي ظهرها وطياظها اللذان يتحركان وترتعش ليها قماش قميص النوع الاسود اللامع الذي يفسر تقاسيم ظهرها وحسيت انها انثي بمعني الكلمه وبعد
حاولت انام ومعرفتش الكنيه كانت صغيره وكمان زوبري شد ومش عاوز ينام واخد تفكيري يروح ويودي وذهبت ناحيه غرفتها ولانها تخاف ان تنام بمفردها فقد تركت الباب مفتوه وهي نائمه واكاد اشوف فخادها المتباعدتين وطيظها المساء التي تهتز لها ازبار جميع الرجال وبعد
لم اتمالك نفسي وجلست بجانبها واذا بها تقول احمد حبيبي بتعمل ايش هنا فقلت لها مش جايلي نوم وخاصه بعد ما رايتك هكذا فقالت لي حقيقي احمد انا لسه جميله زي زمان فقلت لها واجمل من زمان فقالت لي احمد تعالي حط راسك بجانبي بس لو البنات صحيوا لازم تروح وبعد
رقدت بجانبها وزوبري مشدود وراسه عماله تكبر لدرجه كنت خايف علي راس زوبري من الانفجار وحسست علي جسمها الابيض الدافئ الجميل ونمت علي جنبي بجانبها انظر لها وهي تنظر لي واذا بنا شفايفنا تتقابل ونبوس بعض بوسه مولعه نار فجرت احاسيسنا واخد اضع راسي بين رجلها وانا امسح جسمها بخدودي واحس بالمتعه لملامسه وجهي لجسمها واخدت يدي تلعب بجسمها ورفعت قميص النوم بتاعها ووضعت وجهي بين صدرها واخدت احدي حلمات صدرها بفي وهي تتاوه وتصرخ من النشوه وتقولي احمد حبيبي من زمان وبعد
نزلت علي الكيلوت الاسمر اللمع الشفاف الرقيه ولحست كسها من فوق الكيلوت وكان كسها براحه البخور وخلعت عنها الكيلوت بتاعها واخدت زنبورها بين شفايفي وكانت من النوع النظيف المهتم ببنفسه نظافه ما بعدها نظافه اكتشفت بعدها انها تبرخر كسها مثل اكثر بنات الخليج وبعد
ولعت الشهوه بيننا واخد رجلها حول رجلي وكانت راس بتاعي مشدود وقويه وحمراء مثل الطمام فصرخت وقالت انتظر حبيبي احمد لحظه نفسي اراه انه جميله خالص واندفعت بيديها نو راس زوبري واخدت تدلك الراس كخبيره نيك الازبار واخدت الراس بفمها وهي تستطعمه وهجت من طريقه المص بتاعها وكمان وهي بتمصلي كانت طيظها وكسها بجانبي فاخدت طيظها نحوي وانا اضع احدي اصابعي بخرم كسها واخدت ابعصها بطيظها وكمان احرك اصبعي بطيظها وكانت تتحرك بطيظها يميا ويساره وهي تبحثي عن زوبري وبعد
نامت امامي كوضع الكلب واخدت اعمل لطيظها مساج بايدي وانزل علي كسها وهي تحرك طيظها تبحث عن زوبري يدخل بداخلها فوضعت راس زوبر عند فتحه كسها فاحست بيها فدفعت مؤخرتها للخلف واخدت زوبري جوه كسها وهي تشق وتتاوه وتتكلم وتقول لي احمد حبيبي نيك نيك نيك نيك واخدت انيك فيها بهذا الوضع المجنون وهي تفرز مياه ساخنه من كسها واعطتني فوطه ومسحت زوبري وكسها ودخلته تانيا واخد انيك فيها وانا ماسك طيظها بيدي وهي تتاوه وتقول كان نفسي بالنيك ده من زمان انا عبدتك انا ملكك اعمل اللي انتي عاوزه وكنت اهيج عليها كلما قالت هكذا ونيمتها علي ظهرها وهي تنظر لعيني نظره شهونيه حال لسانها يقول كنت فين من زمان وبعد
نمت عليها وزبري بكسها وفمي بفمها وزراعي يمسكان بزازي واخدت انيك فيها واشم حراره فمها واحس بحراره كسها واخدت ادفع زوبري بداخلها وهي تحرك كسها معي وهنا حدث الانفجار وقزفنا حممنا معا وكانت نيكه ما بعدها نيكه وبعد ذلك كان النهار يطلع فطلبت مني انا انام بالصاله فذهبت ورحت بنوم عميق واذا بيد صغيره تحس وجهي واذا بالبنت الصغيره توقظني لالعب معها وامها غرقانه بالنوم بغرفتها ارجو ان تعجبكم قصتي هذه. لكل محبي موقعنا اكس موفيز نتمني لكم قصص ممتعة

1702
-
التقييم : 0